من نحن

مشاهد عبارة عن مورد إلكتروني مستقل مصمّم لتقديم المعلومات والدعم اللازم لكلّ مهتمّ بالنهوض بأخلاقيات الإعلام في ليبيا. ونحن نأمل، من خلال استمارات المشاركة والنقاشات الإلكترونية أن نجمع الآراء الهادفة لتفعيل النمو المستمرّ لقطاع الإعلام في ليبيا. مشاهد من إعداد محامون من أجل العدالة في ليبيا.

عندما سألنا الإعلاميين والناشطين والمحامين الليبيين وعموم أفراد المجتمع الليبي:

  • الطبيعة المسيّسة لنقل الخبر.
  • التهديدات التي تطال كلّ من يتجرأ على التعبير عن رأيه
  • انتشار خطابات الكراهية في وسائل الإعلام.

الرسالة

تقوم نشاطات مشاهد إذاً على فهم الوقائع التالية:

  • حرية التعبير في ليبيا حالياً عرضة للخطر، ويعود السبب في ذلك جزئياً إلى غياب الطابع المهني للإعلام، ودوره المتصوّر في الحث على العنف والتحيز لأسباب سياسية.

  • لا يجوز للدولة تقييد حرية التعبير إلا في ظروف محدودة جداً. ويجب أن تكون هذه القيود منصوصاً عليها في القانون، وأن تخدم غرضاً مشروعاً وأن تكون ضروريةً من أجل تحقيق ذلك الغرض.

  • إن صياغة آليات التنظيم الذاتي تتيح الفرصة للإعلام الليبي لتحسين سلوكه واكتساب طابع مهني من دون فرض قيود تعسفية على حرية التعبير أو انتهاك التزامات ليبيا الدولية أو الدستورية المتعلقة بحقوق الإنسان.

  • الجمهور الليبي وأصحاب الشأن المعنيون بالإعلام هم في أفضل موقع لتحديد المبادئ الأخلاقية التي يجب اعتمادها من أجل تحسين معايير الإعلام وسبل رفع التقارير المتاحة في ليبيا. وتعد التجارب الدولية وأفضل الممارسات في مجال حقوق الإنسان بمثابة موارد مرجعية مفيدة.

  • يمكن لليبيين أداء دور فاعل في مراقبة الإعلام، وبالتالي لا بد من إعطائهم الفرصة للتعبير عن مخاوفهم في ما يتعلق بسلوك الإعلاميين.